الرئيسية » المقالات

كبري نمران .. من خوارق عصرنا !!

كأني بالشاعر الشعبي وهو يقف أمام مدخل كبري نمران مضطراً لعبوره فلا يستطيع لذلك سبيلا؛ فالتواجد الامني يقف له بالمرصاد بحجة جريان السيل؛ وعليه البحث عن مسار آخر؛ لتزداد حيرة الشاعر ويُدخله الموقف في دوامة عصف ذهني؛ باحثا عن الأسباب المنطقية وراء (التقفيله)؛ لكن تساؤلاته اصطدمت بصمت المسؤول وبقيت معلقة؛ فعاد ادراجه وفي حلقه غصة؛ وقد أنشد (مُتشَرّهاً) على القائمين على شئون الجسر ويعاتبهم بقوله (الفزعه اللي ما تجي وقت اللزوم**وش حاجتي فيها وقت العافيه)؛ والحقيقة هذا البيت المعبر هو لسان حال كل المواطنين المستفيدين من كبري نمران؛ فهم يتساءلون عن معنى وجود جسرا انشئ في الاساس من أجل إنهاء معاناتهم؛ فاذا هو يتحول لمشكلة وعبء عليهم؛ ويتمتم المواطنون إن لم يخدمنا كبري نمران في وقت الحاجة واثناء الظرف الاستثنائي؛ فمتى يجود بخدماته؟؟

لم يفرح اهالي بيشة وخاصة قاطني قرى ما خلف الوادي؛ بمثل فرحهم بإنشاء كبري نمران؛ فقد تباشروا به عند ترسيته؛ وهللوا في يوم افتتاحه فرحيين بانتهاء معاناتهم الطويلة؛ ولاشك أنهم محقين في استبشارهم؛ فكبري نمران له أهميته الاستراتيجية والحيوية؛ فقد ربط شرق المحافظة بغربها؛ وخفف الضغط على كبري بيشة؛ واختصر المسافة على المواطنين وسهل وصولهم لوجهتهم؛ لكن يا حسافة ففرحة المواطنين بهذا المنجز الحيوي لم تدم طويلا؛ فالمسئولين عن كبري نمران كان لهم راي آخر؛ مناقض للغرض من انشاء الجسور؛ حيث يسمحوا بتشغيل الكبرى صحوا؛ ويقفل عند الحاجة اليه في حالة المطر والسيول؛ كأغرب حالة تشغيل جسر في العالم!!

كبري نمران لم ينشئ ترفا انما بني لضرورة ملحة؛ والمسِلّم به جدلا أنه أنشئ على اعلى المواصفات الانشائية والهندسية؛ ويفترض أن الجهة الحكومية تسلمته حسب النظام المتبع؛ وتأكدت من مطابقته للمقاييس المعمارية وجميع معايير السلامة؛ فإذا كانت اجراءات الاستلام سليمة؛ فيترض جاهزية كبري نمران الكاملة؛ لخدمة المواطنين في مواسم السيول؛ لكن للأسف هناك تناقضات عجيبة؛ فقد احتار المواطن في ظاهرة منع استخدام كبري نمران المتكررة اثناء تدفق السيول بالتحديد؛ دون ابداء اسباب واضحة ومقنعة للمنع؛ هذه الطريقة الغامضة التي ينتهجها المسئول؛ كانت مصدر قلق للمواطنين واثارت جدلا واسعا؛ وفتحت المجال امام التأويلات وتأليف الاشاعات؛ وهذا طبيعي في ظل انعدام الشفافية وحجب المعلومة الصحيحة عن الموطن المعني بشأن الجسر؛ وأنا أقول يجب على المسئول التحلي بالشجاعة؛ والافصاح بوضوح عن اسباب اقفال الجسر وقت السيول؛ فإذا هناك ما يهدد سلامة المواطن أو شبهة فساد فيجب اعلانه رسمياً؛ قبل حصول مالا تحمد عقباه!!

 

 

 

سيف بن مبارك الهرش ..

كاتب جريدة اليوم ..

3 تعليق

  1. 1
    محمد آل مشوط | بتاريخ : 08 أبريل 2016

    اتفق معك أستاذ سيف ؛ونحن في انتظار توضيح الصورة ؛أخشى ما أخشاه أن يكون قرار إقفال الجسر قرار فردي من شخص غير مؤهل حتى وإن كان مسئولا .

    (3) (0)
  2. 2
    علي عامر الصعيري | بتاريخ : 31 مايو 2016

    اعتقد انه يوجد في الجسر اخطاء فنية وهنا نتسال من المسئول الذي وافق على استلام الجسر ولماذا لم يحاكم ومنهو المهندس المشرف على التنفيذ

    (0) (0)
  3. 3
    الايماوي | بتاريخ : 11 يونيو 2016

    مايحتاج نخمن ونتوقع الاسباب معروفة الجسر قواعده الغربيه عمقها ضعيف وعند السيول تكون الارض رقيقه لذلك يخشون من الاوزان الثقيلة تخسف بالكبري واكثر ماكانوايمنعون الشاحنات

    (1) (0)

تعليقك


  • المشاهدات : 14852
  • التعليقات : 3
  • الإرسالات : 3
  • أضف إلى مفضلتك
  • سيف الهرش
    سيف الهرش