الرئيسية » المقالات

بيشة جديدة في الجنادرية

اعتاد اهل بيشة خفض رؤوسهم خجلاً؛ كلما دخلوا ساحة الجنادرية؛ وهم يرون ممثليهم يمارسون ذلك الهوس الطربي؛ بحركات انفعالية هستيرية؛ من خلال ما يسمى بـ(الرايح المطور)؛ الذي نسبته (شلّة الونس) زوراً للموروث البيشي؛ فجعلته طوال تلك السنين محور مشاركات محافظة بيشة وعمادها؛ حتى رسخوا في أذهان الناس؛ بأن تراثنا البيشي وموروثنا الشعبي؛ مختزل فقط في تمايل وتراقص على الطبل ونغمات (الأورق)؛ وهو في حقيقته لا يمت بأي صلة لتراثنا ولا مورثنا الشعبي؛ كان المشهد يا سادة محزن جداً؛ فكما شاهدتم في مقاطع (اليوتيوب)؛ كيف يتجمّع الناس حولهم في مشهد فوضوي عارم؛ أزعج حتى المنظمين والقائمين على أمن المهرجان وأربكهم؛ عموما لا أريد الاسهاب في تعديد المساوئ؛ وانعكاسها السلبي على سمعة بيشة؛ فأنتم أعرف مني بما جنيناه من تلك المشاركات؛ وأتمنى أن تلك الصفحة السيئة قد طويت للأبد؛ فليس عيباً أن نخطئ؛ ولكن العيب هو تكرار الخطأ ومواصلة السير في نفس المسار الخاطئ!!

عندما اسندت مهمة تمثيل بيشة لمن يستحق تمثيلها؛ خرجت هذه المشاركة اليتيمة من اطار (الشللية)؛ المسيطر على فعاليات محافظة بيشة وأنشطتها؛ ورأينا عمل تطوعي وجهد جماعي؛ جسّد فيه شباب بيشة معني تلقائية التفاعل والتفافهم حول محافظتهم؛ بتكاملهم وتناغمهم وانكارهم لذواتهم؛ فالمسألة بالنسبة لهم لا تعدوا كونها تكليف؛ لا تشريف وتكسّب (وترزّزّ)؛ فالهم والهدف الاول هو اظهار بيشة انساناً ومكاناً بالمظهر اللائق؛ وقد وفق سعادة المحافظ في اختياره لمجموعة (نشاما)؛ مثلونا بجدارة وكانوا واجهة بيشية نفخر بها؛ وصدق القائل(إذا كنتَ في حاجةٍ مُرْسِلاً**فأرْسِلْ حَكِيماً ولا تُوصِهِ)؛ فمشاركة محافظة بيشة في مهرجان (الجنادرية 31)؛ نجزم جميعاً أنها الوحيدة الأجمل والأبرز على الإطلاق؛ فأصداؤها ترددت في كل اتجاه؛ فحديث الناس يدور حول مشاركة مذهلة ومتميزة في نوعها ومضمونها؛ والجميل حراك المجتمع وتفاعله مع المشاركة؛ فلم يحصل أن اتفق الناس من داخل بيشة وخارجها؛ على مشاركة من مشاركات المحافظة الكثيرة؛ مثلما اتفقوا على الثناء والإشادة بهذه المشاركة؛ وما كان لهؤلاء أن يجاملوا ويتفقوا على باطل؛ لولا أنهم وجدوا ما يستحق من حضور مختلف بكل معايير الحضور المشرف؛ فشباب بيشة كانوا على قدر كبير من المسئولية؛ ورسموا لوحة تراثية بيشية جميلة لم يسبق لها مثيل؛ فلو لم نخرج من هذه المشاركة؛ الا بتغير انطباع الناس السيء لكفاهم شرفا!!

ختاماً.. أشكر سعادة محافظ بيشة على اهتمامه واشرافه المباشر على (قصر بيشة)؛ ونؤيد نهجه الجديد في توسيعه لدائرة المشاركة لأبناء بيشة في أنشطة محافظتهم؛ فهناك كفاءات ومواهب تنتظر فقط الاستقطاب؛ ومنحها الفرصة للبروز وتفجير طاقاتها الإبداعية؛ كما هو شاهد الحال في (مهرجان الجنادرية31)؛ من جانب آخر كان للدعم المادي السخي من الغرفة التجارية؛ دور كبير في ظهور (قصر بيشة)؛ بهذا المستوى المشرف؛ وبدورنا نشكر رئيسها الاستاذ على بن محمد الصعيري ونائبه وجميع اعضائها؛ على هذا التفاعل الطيب مع الشأن البيشي!!

ألقاكم في مناسبة فرح جديدة..

سيف بن مبارك الهرش..

كاتب جريدة اليوم..

تعليقك


  • المشاهدات : 4760
  • التعليقات : 0
  • الإرسالات : 0
  • أضف إلى مفضلتك
  • سيف الهرش
    سيف الهرش