الرئيسية » المقالات

الفاسد الخفي

بقلم / سعد بن هيال

قال الراوي: الفساد منه ظاهر جلي ، ومنه مستتر خفي ..
فالظاهر عرض ، والخفي مرض .. والناس يلتفتون للأعراض ، وينسون الأمراض ، والخفي إذا تغلغل ، دمر وزلزل ، وعدم دواؤه ، وصعب شفاؤه ،
وسأضرب لكم مثلا بما يحدث في جزر الواق واق ، من الطمع وانعدام الأخلاق ، فقد قام ثلة من المنتفعين ، بمعاونة أصحابهم الفاسدين ، ببيع بطحاء واديهم ..
يحفرون الوادي ويبيعون بطحاءه ، على من يريد أن يعلي بناءه ، حتى غدت الحفرة تكاد تبتلع حيا بأهله ، واصبحت خطرا على العباد ، ووباء على البلاد ، والمسئولون في العسل نائمون ، لاعين ترى ، ولا أذن تسمع ، وحينما يقررون متابعة الفاسدين ، ومعاقبة المنتفعين ، تنتخب لجنة لدهم أوكارهم ، وإظهار عوارهم ، والعجيب أن المنتفعين لهم (قروب) في ( الواتس اب) وتأتيهم رسالة منذرة من أحد أصحابهم في اللجنة فتصل اللجنة إلى الوادي وإذا حفرة لا يرى قعرها ، ولا يعلم قدرها ، ولكن لا آلة تعمل فيها ، ولا عامل في نواحيها ، وكأنها (سرطتها الأرض ) ذات الطول والعرض ..

الناس يهربون المخدرات في صدام أو طبلون ، ومع هذا يكتشفون ، أما أن تهرب تريلات وقلابات وترجع اللجنة بخفي حنين ..فذلك مايذهل العقول ويقودنا للسؤال عن المجهول أيعقل أن المسئول عن الفساد مسئول ..ولكن نعود ونقول فسادنا الجلي ، له ظهر خفي ، يدعمه ويرعاه ، ويحميه دون أن ترمش له عين أو يؤنبه ضمير ، وهكذا دواليك ، فكل فساد يظهر أمامك ، يحميه ويسنده مسئول فاسد ، وإلا لانتهى الفساد ومات وباد ، ولكن ..!!

والخلاصه كل ما قلته دعابه// فكرة عنت وساقتني عليها ..

والا مسؤوليننا صدق و ذرابه// و سحب غيث تروي اللي يرتجيها ..

ذكرتنا أيامهم عدل الصحابه// وحازوا الأخلاق عن بكرة أبيها..

كل واحد فاتح قلبه و بابه// وراحة العالم بروحه يفتديها..

عصبة ضيع بها العاقل صوابه //ما درى يشكي لها أو يشتكيها..

تعليقك


  • المشاهدات : 3702
  • التعليقات : 0
  • الإرسالات : 0
  • أضف إلى مفضلتك
  • سعد آل هيال
    سعد آل هيال
    كاتب وشاعر