” الجودة في التعليم ” ندوة يقيمها قياس الثلاثاء القادم

D3S-ckxX4AAKsgj-701x1024
بيشة متابعات 

يقيم المركز الوطني للقياس بهيئة تقويم التعليم والتدريب، يوم الثلاثاء القادم 11 شعبان 1440هـ، ندوة بعنوان ” الجودة في التعليم” وذلك بمقر المركز بالرياض.

وتشتمل الندوة على عدد من المحاور أهمها: أهمية الجودة في التعليم وأبرز تطبيقاتها، والتميز المؤسسي وأثره في تجويد التعليم، إضافة إلى أدوات القياس ودورها في ضبط جودة مدخلات ومخرجات التعليم، وبرامج الاعتماد منهجية لضبط جودة التعليم الجامعي،  والتقويم المدرسي وأثره في تجويد العملية التعليمية.

وتستهدف الندوة، المختصون والمهتمون بجودة التعليم من الرجال والنساء، كما سيشارك فيها عدد من المتحدثين المهمين بالجودة والتعليم، حيث تأتي هذه الندوة مــن منطلــق المســؤولية المجتمعيــة للمركــز لخدمــة الجهــات والباحثيــن والمتخصصيــن.

يفتتح الندوة صاحب السمو الأمير فيصل بن عبدالله المشاري آل سعود رئيس هيئة تقويم التعليم والتدريب ، كما سيشارك فيها مدير عام مركز اليونسكو الإقليمي للجودة والتميز في التعليم الدكتور عبدالرحمن المديرس بورقة يتحدث فيها عن “أهمية الجودة في التعليم وأبرز تطبيقاتها”، بعدها يتحدث أستاذ إدارة العمليات والجودة رئيس قسم إدارة الأعمال بجامعة الملك عبدالعزيز الدكتور هاني العمري بورقة بعنوان “التميز المؤسسي وأثره في تجويد التعليم”، كما سيتحدث نائب المدير التنفيذي للمركز الوطني للقياس الدكتور عبدالله القاطعي حول “أدوات القياس ودورها في ضبط جودة مدخلات ومخرجات التعليم”، إضافة إلى ورقة بعنوان “برامج الاعتماد كمنهجية لضبط جودة التعليم الجامعي” يقدمه المستشار والمشرف على وحدة التخصصات الإنسانية والتربوية والمشرف على وحدة ضمان الجودة في المركز الوطني للتقويم والاعتماد الأكاديمي الدكتور محمد الخيري، كما سيشارك في الندوة المشرف على برنامج التقويم المدرسي بهيئة تقويم التعليم والتدريب الدكتور سبف القحطاني بورقة بعنوان التقويم المدرسي وأثره في تجويد العملية التعليمية.

يذكر أن الجودة في عالمنا اليوم تعدُ مطلبًا ضرورياً لكل منشأة ودولة تطمح لتحقيق العالمية في الأداء والمنافسة في عالم يموج بالمتغيرات الحديثة والمتسارعة، حيث أن قطاع التعليم في مقدمة القطاعات التي ستساهم في ترجمة وتحقيق جودة المخرجات التي تحقق آمال وخطط الدولة، والوصول بمنتجات وخدمات المملكة إلى المستوى العالمي لتتمكن من المنافسة وتعزز اقتصادنا الوطني ومكانة المملكة الإقليمية والدولية كأكبر مصدر للطاقة في العالم وواحد من أكبر 20 اقتصادًا في العالم اليوم.

تعليقك


  • المشاهدات : 162
  • التعليقات : 0
  • الإرسالات : 0
  • أضف إلى مفضلتك