«فيسبوك» تعتزم توحيد الموقع مع ماسنجر وواتساب وإنستجرام

5c820fc1e8069
بيشة متابعات 

وعد مارك زوكربيرج مؤسس فيسبوك بتحويل شبكة التواصل الاجتماعي الشهيرة إلى منصة تراعي بقدر أكبر حياة مستخدميها الخاصة، مع تركيزها على سرية البيانات، في منعطف يعتبر استراتيجيًّا.

وقال رئيس مجلس إدارة الشبكة، إن فيسبوك ستتحول إلى شبكة تركز أكثر على المبادلات الخاصة مقارنةً بما ينشر الآن ويمكن لعدد كبير من الناس قراءته، وعلى نسق من نوع «ستوريز» تزول بعد 24 ساعة.

وقال مؤسس فيسبوك: «عندما أفكر في مستقبل الإنترنت، أرى أن منصة تواصل تركز على الخصوصية، ستكون أهم من المنصات المفتوحة التي نراها اليوم»، معلنًا نيته جعل الدفع عبر الإنترنت «آمنًا».

ويتماشى هذا التغيير مع أذواق المستخدمين الجديدة؛ حيث أوضح  زوكربيرج، في رسالة بثت عبر صفحته على فيسبوك: «اليوم نرى أن الرسائل الخاصة وستوريز العابرة، والمجموعات الصغيرة، هي نسق التواصل عبر الإنترنت الذي يسجل أكبر نمو بأشواط».

واكد زوكربيرج، الذي انتُقدت مجموعته كثيرًا لإدارتها السيئة للبيانات الشخصية؛ نيته توحيد الشبكة تقنيًّا مع الخدمات الأخرى، مثل «ماسنجر وواتساب وإنستجرام»، فيمكن عندها تبادل الرسائل مباشرةً عبر هذه الشبكات التي تعتمد تشفير البيانات، كما يحصل الآن عبر «واتساب».

وتابع مؤسس فيسبوك قائلًا: «في السنوات المقبلة، سنعيد بناء خدماتنا حول هذه الأفكار» مؤكدًا: «مع أن سمعتنا ليست بجيدة الآن حول قدرتنا على توفير خدمات تحمي الخصوصية (…) يمكننا أن نتطور لتوفير الخدمات التي يريدها الناس فعلًا».

يُذكر أن موقع فيسبوك يُعَد من أشهر  مواقع التواصل الاجتماعي على شبكة الإنترنت، وأسسه مارك زوكربيرج بالاشتراك مع زميليه في جامعة هارفارد: داستين موسكوفيتز وكريس هيوز.

وكانت عضوية الموقع مقتصرة في البداية على طلبة جامعة هارفارد، ثم امتدت بعد ذلك لتشمل الكليات الأخرى في مدينة بوسطن وجامعة آيفي ليج وجامعة ستانفورد، ثم اتسع فيسبوك ليشمل كل طلبة الجامعات، ثم طلبة المدارس الثانوية، قبل أن تنتشر في العالم. ويضم الموقع حاليًّا أكثر من مليار مستخدم.

تعليقك


  • المشاهدات : 75
  • التعليقات : 0
  • الإرسالات : 0
  • أضف إلى مفضلتك