منفِّذ الهجوم على نقطة “الحرس الملكي” ليست له سوابق أمنية أو جنائية

0
متابعات : 

أوضح المتحدث الرسمي باسم وزارة الداخلية، اللواء منصور التركي، أن منفِّذ الهجوم الإرهابي على نقطة حراسة أمنية خارجية تابعة للحرس الملكي في محافظة جدة أمس السبت، الذي أسفر عن استشهاد رجلَيْ أمن، وإصابة آخرين، ليست له أي سوابق أمنية أو جنائية.

وقال التركي لأخبار القناة الأولى: “الحقيقة ليست له أي سوابق أمنية أو جنائية، ولا تتوافر أي معلومات لدى الجهات الأمنية في الوقت الحالي عن وجود أي ارتباطات له مع أي جماعات متطرفة أو تنظيمات إرهابية”.

وأضاف: “أقدم الجاني على ارتكاب جريمته بمفرده مستقلاً سيارته الشخصية، التي تعود ملكيتها إليه، وذلك بعد أن أوقفها، وترجل منها، وبادر بإطلاق النار عشوائيًّا باتجاه رجال الحرس الملكي، ولم يشاركه أحد في هذه العملية”. مبينًا: “حاليًا لا تتوافر أي معلومات عن دوافع ارتكابه وإقدامه على هذه الجريمة، ولكن التحقيقات جارية للوقوف على ذلك”.

وكان المتحدث الأمني لوزارة الداخلية قد صرح بأنه عند الساعة (الثالثة وخمس وعشرين دقيقة) من فجر يوم السبت الموافق 17 / 1 / 1439هـ تعرَّضت نقطة حراسة خارجية تابعة للحرس الملكي الموجودة أمام البوابة الغربية لقصر السلام بمدينة جدة لإطلاق نار من شخص، ترجل من سيارة من نوع هونداي، كان يقودها، وتحمل اللوحة رقم “ح ص ك 6081″، وتم التعامل معه على الفور من قِبل رجال الحرس الملكي وفق ما يقتضيه الموقف؛ ما أدى لمقتله بمكانه نفسه في الحال، كما نتج من هذا العمل الجبان استشهاد كل من: (وكيل رقيب/ حماد بن شلاح المطيري، والجندي أول/ عبدالله بن فيصل السبيعي) – رحمهما الله تعالى، وتقبلهما في الشهداء -، وإصابة كل من: (العريف / وليد بن علي شامي، والجندي أول / أحمد صالح القرني، والجندي أول / عبدالله هندي السبيعي)؛ ويتلقون حاليًا العلاج اللازم – شفاهم الله -.

وأفاد المتحدث الأمني لوزارة الداخلية بأنه اتضح من إجراءات التثبُّت من هوية ذلك الشخص أنه يُدعى منصور بن حسن بن علي آل فهيد العامري “سعودي الجنسية”، ويبلغ من العمر 28 عامًا، وضُبط بحوزته – إضافة لسلاح رشاش من نوع كلاشنكوف – ثلاث قنابل حارقة “مالتوف”. ولا تزال الجهات الأمنية تباشر تحقيقاتها، وسيتم إعلان ما يُستجد لاحقًا إن شاء الله. والله الهادي إلى سواء السبيل.
ودانت مملكة البحرين بأشد العبارات الهجوم الإرهابي الذي تعرَّضت له نقطة حراسة أمنية خارجية تابعة للحرس الملكي في محافظة جدة، وأسفر عن استشهاد رجلَيْ أمن، وإصابة آخرين من رجال الأمن.

وقالت وزارة الخارجية بمملكة البحرين في بيان لها: إننا ندين بشدة الاعتداء الإرهابي على نقطة حراسة خارجية تابعة للحرس الملكي في محافظة جدة، الذي أسفر عن استشهاد رجلَيْ أمن، وإصابة آخرين. معربة عن خالص التعازي وصادق المواساة لأهالي وذوي الشهداء، وتمنياتها بالشفاء العاجل للمصابين من جراء هذا العمل الإرهابي الآثم.

وأكدت الوزارة في بيانها وقوف مملكة البحرين إلى جانب المملكة العربية السعودية في حربها ضد جميع أشكال الإرهاب، وكل من يدعمه ويموله، وتأييدها التام لكل ما تتخذه من إجراءات وتدابير لاستتباب أمنها واستقرارها، مجددة موقف مملكة البحرين الثابت المناهض للعنف والتطرف والإرهاب، والداعي لتضافر الجهود الدولية كافة من أجل دحر هذه الآفة الخطيرة.

تعليقك


  • المشاهدات : 216
  • التعليقات : 0
  • الإرسالات : 0
  • أضف إلى مفضلتك