عملية نوعية تقتل وتصيب 60 انقلابيا

0
متابعات : 

في الوقت الذي تقوم فيه قوات التحالف البحرية بعمليات واسعة للبحث عن ألغام زرعتها ميليشيا الحوثي والمخلوع صالح في أعماق البحار باتجاه سواحل ميدي واتلافها، نفذت قوات الجيش الوطني مدعومة بقوات التحالف العربي، عمليات نوعية مفاجئة تمكنت من إلحاق هزائم فادحة بصفوف ميليشيا الحوثي والمخلوع صالح، في مواقع متفرقة بوادي ابن عبدالله باتجاه مديرية حرض الحدودية قرب الحدود السعودية، قتل فيها قيادات حوثية تم تدريبها في إيران بدعم مباشر من قطر، وذوي صلات قرابة مع زعيم عصابات الحوثيين.
وذكرت مصادر لـ«تلوطن» أن عدد القتلى والجرحى في صفوف الحوثي تعدت الستين حالة معظمهم قياديون، من عصابات الحوثي والحرس الجمهوري، واحد المصورين الذين يقومون بإرسال الفيديوهات والصور إلى لبنان وإيران. وبينت المصادر أن الجيش الوطني تمكن من استعادة عدد من المواقع التي تتمركز بها عصابات الحوثي وصالح.
وفي الوقت الذي قصفت المدفعية السعودية من حدودها عددا من الأهداف ومخازن للسلاح تتبع لميليشيا الحوثي والمخلوع صالح في باتجاه الملاحيظ والمزرق بالقرب من حدود السعودية باتجاه الخوبة، دكت مروحيات الأباتشي أكثر من «20» مسلحا حوثيا كانوا في طريقهم للحدود السعودية بغرض الاعتداء على مساكن مدنية قرب الحدود السعودية اليمنية، وتمكنت من القضاء عليهم دفعة واحدة قبل أن يفروا من مواقعهم.

تعليقك


  • المشاهدات : 598
  • التعليقات : 0
  • الإرسالات : 0
  • أضف إلى مفضلتك