#بيشة_تغرد_للوطن ( كلمة معالي مدير جامعة بيشة بمناسبة ذكرى اليوم الوطني ال ٨٧ )

10
بيشة اليوم : 

بسم الله الرحمن الرحيم
تحتفل بلادنا المملكة العربية السعودية هذه الأيام بذكرى جليلة تبعث روح العزة في نفس كل مواطن سعودي ، إنها الذكرى ال ٨٧ تحت شعار رؤية وطن لتوحيد المملكة على يد مؤسسها الملك المغفور له بإذن الله الملك عبد العزيز رحمه الله الذي استطاع بفضل من الله ثم بحكمته وحنكته أن يوحد البلاد ويرقى بشعبها ويرسم تلك الصورة المشرقة التي خرجت فيها الجزيرة من أمم متناحرة إلى أمة موحدة قوية متماسكة ومتلاحمة قيادة وشعبا غنية برجالها الأبطال البواسل بإسهامها الحضاري وفخورة بتاريخها مسطرة خطوات المجد والعلياء .

ثم واصل أبناؤه العظماء مسيرة العطاء بخطى ثابتة لاستكمال البناء متخذين الإسلام منهج حياة مخلصين العمل لله يتعاملون بتقوى الله ويتمسكون بثوابت الدين والشريعة السمحة والقيم الأخلاقية .

وبحلول ذكرى اليوم الوطني تعيش بلادنا في أجواء خالدة يتضح فيها لابنائنا وشبابنا وأجيالنا القادمة مواقف قيادية وقصة رجال بواسل وشعب وفي يعيش منعما آمنا بفضل من الله ونعمة يواصل الإنجازات ويحصد التنمية والازدهار والتقدم يحافظ على مقدرات البلد لتبقى المملكة دوما مستقرة أمنة تنفرد بنعمة الأمن مهما تغيرت الأحوال وتبدلت الظروف ومهما كانت الأزمات لتقف بكل عزيمة وحسم لترد كيد الكائدين في كل مواقفها وأحداثها .

وها هي المملكة تعيش ازهى عصورها تحت قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز حفظه الله وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان برؤية ثاقبة قادرة على التطوير والتغيير ، رؤية أتاحت الفرصة للشباب الذين هم سواعد هذا الوطن ومستقبله وعقوله المستنيرة التي تأسست تعليميا وفكريا لتواكب العالم في كافة المجالات ولتحقيق رؤية المملكة ٢٠٣٠ للوصول بالمملكة الى مصاف الدول المتقدمة وللارتقاء بالآمال والطموحات .

وبهذه المناسبة الكريمة أرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات بالأصالة عن نفسي ونيابة عن جميع منسوبي جامعة بيشة من وكلاء وعمداء وأعضاء هيئة تدريس وموظفين وطلاب لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ولسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان حفظه الله وللأسرة المالكة الكريمة والحكومة الرشيدة والشعب السعودي .

وختاما حفظ الله لنا وطننا الغالي تحت ظل قيادته الرشيدة وأدام عزه ورخائه واستقراره وأمنه وأمانه .

مدير جامعة بيشة
أ.د أحمد بن حامد نقادي

تعليقك


  • المشاهدات : 326
  • التعليقات : 0
  • الإرسالات : 0
  • أضف إلى مفضلتك