مشروعات تنموية متجددة تنعش قطاع الزراعة في عسير

000-8376804341571298309715
بيشة متابعات 

قطعت منطقة عسير شوطاً كبيراً في مسيرتها التنموية المتجددة في مختلف مجالاتها الخدمية التي تتوافق ورؤية المملكة 2030 الطموحة، وشهد القطاع الزراعي بالمنطقة استحداث ودعم العديد من المشروعات ضمن برنامج ” التنمية الريفية الزراعية المستدامة ” الذي دشنه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – مطلع العام الميلادي الحالي ، حيث عملت الجهات المعنية بالمنطقة على استكمال مشروعاتها وبحث مستقبلها الزراعي بإشراف ومتابعة صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير، ضمن خطتها الإستراتيجية بالتعاون مع وزارة البيئة والمياه والزراعة لتفعيل الاستفادة من عناصرها التي تتميز بها طبيعتها الجغرافية ومناخها المتوافق مع العديد من أنواع المحاصيل والإنتاج الزراعي في ظل البرنامج .
وتستعرض وكالة الأنباء السعودية في هذا التقرير مشروعات التنمية المتجددة لقطاع الزراعة بالمنطقة، حيث كشف اللقاء الثاني لمتابعة خطة استكمال المشروعات الأساسية بالمنطقة الذي رعاه سمو أمير منطقة عسير الأسبوع الماضي بحضور ومداخلة عدد من الوزراء، ما تم إنجازه من مشروعات زراعية لعام 2019م والمتوقع إنجازها خلال عام 2020 م، حيث بدأ إنتاج أول مزرعة سمكية للمياه الداخلية بمنطقة عسير في الربع الثاني لعام 2019م بطاقة إنتاجية قدرها 70 طناً ، وصولاً إلى 400 طن في عام 2020م، وإصدار ثلاثة تراخيص جديدة لإنتاج الأسماك في المياه الداخلية بطاقة إنتاج 900 طن لعام 2020م، منها ترخيص استثمار نسائي كأول مستثمرة في قطاع الثروة السمكية على مستوى المملكة، كذلك البدء في تنفيذ مرفأ القحمة بمبلغ 8 ملايين ريال خلال الربع الرابع لعام 2019م، والانتهاء من الدراسات والتصاميم لمرفئي ” عمق، والبرك ” بمنطقة عسير في الربع الرابع للعام الحالي .
كما أنهيت المرحلة التمهيدية لمشروع إعادة تأهيل المدرجات الزراعية وحصاد مياه الأمطار بمنطقة عسير، وشملت جميع المحافظات والمراكز، علاوة على البدء في المراحل الأولى، والثانية، والثالثة خلال الربع الرابع للعام الحالي، وحددت جميع المواقع وسلمت لمجلس الجمعيات التعاونية للتنفيذ خلال عامين 2019م و 2020م، وما زالت مستمرة تحت التنفيذ بمبلغ 57 مليون ريال ، مع استكمال إنشاء عدد من الخزانات والعقوم وتأهيل المدرجات وتوزيع الشتلات حسب الميز النسبية لكل محافظة بالمنطقة.
وتضمنت مشروعات قطاع الزراعة في عسير للعام الميلادي الحالي والمتوقع إنجازها العام القادم، الانتهاء من دراسة الحقول الإرشادية للزراعة المطرية “البعلية” لأكثر من 400 مزرعة، شملت زراعة السمسم، والذرة الرفيعة، والبر، والشعير، على مساحة 90 هكتار شاملة مناطق تهامة والمرتفعات الجبلية، بمبلغ 500 ألف ريال ، فيما تمت الموافقة على تأسيس خمس جمعيات تعاونية زراعية مختلفة الأنشطة ، وتنفيذ مشروع تطوير صناعة النحل ومهنة النحالة ” البحث والتطوير” وتقديم الخدمات الاستشارية لبرنامج تربية ملكات النحل وإنتاج الطرود وإنشاء محطة تربية ملكات النحل وإنتاج الطرود في منطقة عسير بمبلغ إجمالي 5 ملايين ريال ، وبرنامج التشغيل المباشر للمناحل في كل من (أبها، ورجال ألمع، والنماص) بمبلغ 7 ملايين ريال لأعمال تشغيل وصيانة المناحل الإرشادية وتأمين احتياجاتها العاجلة .
وقامت وزارة البيئة والمياه والزراعة، بإنشاء حقول إرشادية باستخدام المياه المعالجة بوادي بن هشبل ومحافظة بيشة، تشمل ” توريد وزراعة شتلات، وأعمال الزراعة والري، وتوريد وتركيب بيوت محمية، وتشغيل وصيانة “، بالإضافة إلى الأنشطة الإرشادية المنفذة، وتشغيل مشتلي ” بيشة، والنماص ” بمنطقة عسير بمبلغ 10 ملايين ريال ، وجرى العمل على برنامج تطوير الزراعة العضوية ودعم تسويق منتجاتها حيث تم دعم نشاط الزراعة العضوية في منطقة عسير بمبلغ 350 ألف ريال لعامي 2019 – 2020 م .
ومن المشروعات الحديثة للزراعة بالمنطقة اعتماد إنشاء وحدة بيطرية نموذجية في عام 2019م، وتجهيز وافتتاح مركز التحكم والسيطرة لأمراض الثروة الحيوانية، وتجهيز وتشغيل مختبر التشخيص البيطري بالمنطقة، والإعداد لبرنامج التشغيل للخدمات البيطرية بالمنطقة، واستعرضت الزراعة ما تم تقديمه في العام 2018م من الخدمات حيث تم رسم الخارطة الوبائية للأمراض في المنطقة ، وكذلك الانتهاء من إنشاء المختبر البيطري وتجهيزه بأحدث المعدات والأجهزة المخبرية، فيما تم استكمال اجراءات المكافحة والتقصي لمرض حمى الوادي المتصدع – وإكمال مشروع التخلص من النفايات الطبية البيطرية، وتأمين عيادتين بيطرية متنقلة في المنطقة، بالإضافة إلى تنظيم وعقد إقامة خمس ورش عمل وحملات إرشادية زراعية متنوعة الأهداف .
وتناول وكيل وزارة البيئة والمياه والزراعة الدكتور حمد البطشان خلال اللقاء الثاني لمتابعة خطة استكمال المشروعات الأساسية بالمنطقة خطة العمل بالمنطقة بهدف تنويع القاعدة الإنتاجية للزراعة، وتحسين دخل ومستوى معيشة صغار المزارعين، فضلاً عن الحفاظ على البيئة والموارد الطبيعية، والإسهام في الاستقرار الاجتماعي والتوطين ، وتوفير فرص العمل والحد من الهجرة والعمل على تحقيق الأمن الغذائي، وتعزيز التنمية الإقليمية المتوازنة، مستهدفة صغار المزارعين الذين يقطنون المناطق الريفية الذين يزاولون الأنشطة الزراعية الريفية للإسهام في تحسين سبل معيشة الأسرة، مشيراً إلى أن منطقة عسير استحوذت على ٣٠٪ من المسجلين في برنامج التنمية الزراعية الريفية؛ بجهود إمارة عسير والأمانة وبلدياتها .
وتؤكد تلك المشروعات الزراعية التنموية المتجددة التي تعيشها منطقة عسير ما توليه القيادة الرشيدة من اهتمام ودعم لتحقيق الأهداف المستقبلية الواعدة للوطن والمواطن وفي مختلف المجالات وفق الرؤية ومسقبلها الواعد.

تعليقك


  • المشاهدات : 194
  • التعليقات : 0
  • الإرسالات : 0
  • أضف إلى مفضلتك